نقابة الاطباء تستنكر وبشدة الخطوة العدوانية المتمثلة بالقرار الامريكي بنقل السفارة الامريكيه الى القدس.

 

إن اقدام امريكا حليف الكيان الصهيوني على هذه الخطوة الخطيرة التي تأتي في سياق المخطط الغربي الاستعماري لامتنا والتي لا تقل خطورة عن وعد بلفور المشؤوم ما هي الا سابقة خطيرة وهي بمثابة تعدٍ صريح  وتجاوز خطير ينم عن سياسة استعمارية ممنهجة لتحقيق اطماع العدو الصهيوني  الخبيثة لتهويد القدس والاقصى.

 

اننا نؤكد دعمنا لكل المساعي والجهود للوقوف ضد كل المؤامرات على القدس والاقصى وان شرعيتنا في ارضنا ومقدساتنا لا ننتظرها ولا نستجديها من اعدائنا وحلفاء اعدائنا وان اظهار هذا الدعم اللا محدود للعدو ما هو الا تحصيل حاصل لسنوات وعقود تلقى فيها الاحتلال كل انواع الدعم التي لا يمكن تخيلها وان الجرأه فى قرارات تمس مشاعر مليار ونصف مليار مسلم ما جاءت الا بعد حالات الضعف والفرقة والاقتتال وتآمر ابناء الامة الواحدة على بعضها البعض.

 

ان هذه الخطوة العدوانية من الحليف الامريكي للصهاينة  ما هي الا جرس إنذار من ان الاقصى في خطر وان مسؤولية  حماية القدس والاقصى والدفاع عنه من الخطر المحدق المتزايد عليه تقع على عاتق الامة باكملها وان على المجتمعات العربية والاسلامية  ضرورة التلاحم في مواجهة هذا القرار الغاشم وتهيب نقابة الاطباء  بكافة الاقطار العربية والاسلامية بضرورة التوحد لمواجهة التحالف الامريكي الصهيوني لتهويد القدس،  فالقدس هي رمز كرامة هذه الامة وبقدر ما نحافظ عليها بقدر ما نحافظ على كرامتنا وهيبتنا امام العالم.

 

مجلس نقابة الاطباء الاردنية