رحبت نقابة الاطباء الاردنية بقرار مجلس الوزراء بتغليظ العقوبة على المعتدين على الاطباء والتمريض والمعلمين واساتذة الجامعات.

 

وثمن نقيب الاطباء العين الدكتور هاشم ابو حسان هذه الخطوة لمجلس الوزراء، واكد ان هذا القرار ينسجم مع مطالب نقابة الاطباء ونضالاتها المطلبية والتي كانت دوماً تطالب بتغليظ العقوبة على المعتدين ليعلم هؤلاء ان الاعتداء على الطبيب او المعلم او الموظف يرتب عواقب وخيمة على المعتدين، واضاف انه وبخصوص الاعتداءات على الاطباء ونقدر عاليا تلبية الحكومة لوعدها والذي كان على اثر الاتصال مع دولة رئيس الوزراء والاجتماع الذي تم قبل فترة بين نقيب الاطباء واصحاب المعالي وزير الداخلية والعدل والصحة وعطوفة مدير الامن العام لمناقشة هذه الظاهرة ، الامر الذي ادى الى انخفاض عدد الاعتداءات على الاطباء من 87 حالة  عام (2013) الى 29 حالة عام (2014) لتصل الى 20 حالة فقط في عام (2015)، املين  ان ينخفض العدد الى الصفر في القريب العاجل، وهذا يدل على ان نهج التعاون والتشارك ما بين النقابات المهنية والوزارات ذات العلاقة تؤتي ثمارها الايجابية لما فيها مصلحة الجميع، ويجب ان يبقى العمل التكاملي والتشاركي بين الجميع مستمرا لمنع هذه الظاهرة.

 

واكد ابو حسان ان مجلس النقابة يرى ضرورة تعزيز منظومة الامن والحماية للطبيب في المستشفيات وثمن التعاون البناء مع وزارة الصحة في هذا المجال وخاصة التواصل المستمر والعمل المشترك لابلاغ المدعي العام واعتبار الاعتداء على الطبيب اعتداءً على موظف اثناء اداءه لواجبه الرسمي وليس مشاجرة.

 

واكد ابو حسان ان مجلس النقابة يتابع بكل اهتمام قضايا الاطباء كافة في القطاعين العام والخاص.

 

 

نقيب الاطباء

الدكتور هاشم ابو حسان