أدان مجلس نقابة الاطباء الاردنية التفجيرات الاجرامية في باريس وبيروت وما نتج عن ذلك من ضحايا ابرياء واكد المجلس عن تعزيته الحارة لاهالي الضحايا  ودعواته لهم بالصبر  واكد المجلس ان  محاربة الارهاب يمثل واجبا على الجميع القيام به وان هذا الارهاب الاعمى لا يعرف لونا ولا دينا ولا لغة  وعلى كافة الدول ان تتحمل مسؤولياتها في معالجة الاسباب التي تؤدي الى الارهاب وذلك لاجتثاثه من جذوره وتجفيف منابعه وهذا اصبح واجبا على كل الدول والشعوب  فالواجب الانساني والاخلاقي والديني  يقتضي ان يحارب الارهاب مهما كان مصدره سواءا كان ارهاب دول محتلة او منظمات ارهابية او افرادا  فقدو الحس الانساني وضاعو في تيه التطرف الاعمى واضاف المجلس ان بلدنا قد اكتوى بنار الارهاب وبالتالي نعرف اهمية مكافحته ومنعه من تحقيق اهدافه الدنيئة .

 

نقيب الاطباء

د. هاشم ابو حسان